• MECRA

Death of Abdel Basset Al-Sarout shocks Syrian opposition: Reflections and memories on social media


Abdel Basset Sarout (Abdul Basset Saroot, Abdel Basset al-Sarout, Abd Al Basset El Sarwat #Abdel_AlBasset_ElSarwot , ‏عبد الباسط الساروت), called the "voice of the Syrian revolution" in memories posted on social media, was killed in fighting in Hama. Some saw his death as symbolic of the overall difficulties facing the Syrian rebels or opposition. A review of social media posts, some by journalists, Syrian freelancers and commentators, provide an example of the impact of his death. His death came amid battles in northwest Hama that have grown in intensity over the last weeks. A video on June 1 shows him singing with young men and a photo from May shows him in a trench line. Initial reports said he had been injured on June 7.


Many expressed shock and disbelief. Farouk Alrifay, a journalist, writes that he didn't believe the news at first and calls on God to accept the fallen fighter:


سمعت الخبر ما صدقت ، قلت بنفسي كالعادة لعله إشاعة مصدرها إعلام النظام الخبر أكيد .. والله أكيد ... #حارس_الثورة_شهيد الله يتقبلك يا عبد الباسط ويجعلك من أهل الجنة .


The announcement was made on June 8 and many have left posts with images and videos of the fallen Syrian. ابو جعفر #عبد_الباسط_الساروت شهيداً جميلاً إثر إصابته أمس في معارك #ريف_حماه


Qasioun media wrote:

بعد أيام من إصابته خلال معارك ريف حماة #استشهد "عبدالباسط ساروت"

#حارس_الثورة #وكالة_قاسيون #معارك_حماة



Memories were posted by a spectrum of supporters of the Syrian opposition, including people on social media who support Kurdish groups ( For instance the Facebook profile of Mînyar Bonjaq Heverkî). "He was one of the noblest and courageous heroes o the Syrian revolution," wrote Yasin Al Haj Saleh. "He took up the path of peaceful protest, and then armed [opposition] during the siege of Homs, retreating to continue the fight after. His was a typical course of the Syrian revolution. A former goal keeper for a Syrian football team, he was martyred today."


Bachar al-Halabi recalled that Abdel Basset's life embodied the tragedy of the revolution, from its inception to its conclusion. "From a place of hope, singing a song of freedom, a love of life, and a struggle against the tyranny of sectarian jihad. Even in the darkest days of the reactionary days...the course of his life embodied a kind of religious folklore rather than a religious ideological commitment, and it was taken as a hope that we might have entered into a new horizon in events on the Syrian scene. This did not happen."


The Facebook site SouriaLi recalled that Abdel Basset had been a goal keeper for the Syrian tam Karame and that the name of the team was symbolic of the dignity of the revolution. The report notes that the Syrian government put a bounty on his head and tried to assassinate him three time. Images of Abdel Basset were posted, some showing alleged scenes of mourners, and others showing him earlier in life as a "revolutionary goalkeeper." Unsurprisingly pro-Assad regime sites and social media condemned him.


Abdel Basset had a Facebook fan page. It announced his death in the afternoon of June 8.


We have compiled a short list of reactions and pasted them in full in Arabic below.


Screenshot of Abdel Basset singing


Memories on Facebook


Nedal Alamari, a journalist from southern Syria write:

عبدالباسط ماكنّا نشوفك غير شهيد لأنه هالكوكب الوسخ مابيستاهل الأطهار..

وداعاً يا حارس الثورة وبلبلها.. وداعاً يا أبو جعفر يا وجعنا.. يا ثورتنا.. يا عبدالباسط


Another person on Facebook named Hanan (حنان معروف‎ ) wrote:

يا عريساً خضبوه بغير حنا ~ مت شهيداً ما بعد روحك ملامة يا ساروت حرقت قلوبنا الله يرحمك يا بطل


He also noted that Abdel's brother had been killed in 2011 and his father in 2012, another brother in 2013 and two others in 2014.



On another post, signed by Omar Alhariri, the following:

الساروت" اختصر قصة "الثورة السورية" بحياته

الجميع ينعى الساروت رغم أن معظمنا لم يجتمع به أبدا .. لكننا ننعيه ونشعر بمرارة الفقد أنه اختصر الثورة وقصصنا جميعا بحياته.

الثورة التي بدأت سلمية وبالأناشيد والتظاهرات، ثم بدأت تفقد الأخ يليه الأخ يليه الصديق و الجار، لتجد نفسها فجأة محاصرة محرومة من رغيف الخبز ليس أمامها من طريق إلا حمل السلاح لإطعام الجائعين، الثورة التي هجروها من مكان إلى آخر واتهموها بالدعشنة تارة والتطرف تارة من أجل أن يقتلوها، الثورة التي رفضت مغادرة سوريا وتشبثت بإدلب كما يتشبث بها الملايين اليوم، الثورة التي اختارت الشهادة أخيرا لتؤكد على صدق ما خرجت به منذ اليوم الأول ... هذه قصة الثورة و الساروت . لذلك يشعر الجميع بمرارة الفقد اليوم


Malek Daghestani wrote:

عن #الساروت عندما، شيئاً فشيئاً، بدأ الساروت يتحوّل إلى أيقونةٍ سوريةٍ عابرةٍ للمشاعر، آثر عديدٌ من السوريين ألا يروه. بل كانت كتلٌ عديدةٌ من المثقفين و(المعارضين) عامدةً تتجاهل وجوده الذي بدأ يحفر في الوجدان الشعبيّ كلّ يومٍ أكثر. لم تره وهو يغني لعشرات الآلاف عن الحرية وعن سوريا الواحدة والشعب الواحد. بل ولم يروه وهو يقف كتفاً لكتفٍ مع الفنانة السورية "فدوى سليمان" في البياضة والخالدية ليمثلا بهذا الظهور الثنائيّ أبهى صور الثورة. لكن، عندما بثت القناة الفرنسية عام 2012 شريطاً يظهر فيه الساروت وهو يردّد مع شخصٍ آخر هتافاً طائفياً؛ بدأت جوقة هؤلاء، وعلى نحوٍ مفاجئٍ، تشير إليه باعتباره يمثل الثورة المنحرفة عن أهدافها. وكأنهم كانوا يتابعون نقاشاً، هم لم ينخرطوا فيه أساساً إلا بصورةٍ سلبيةٍ تكاد تشكّل في بعض أوجهها حالةً بالغة الانسجام مع طروحات إعلام النظام. لم يكن تحوّل الساروت إلى بطلٍ شعبيٍّ أو أسطورةٍ من نتاجات المخيلة الشعبية التي تضفي على أبطالها صفاتٍ خارقةً فوق بشريةٍ غير موجودةٍ فيهم أصلاً. لم يقسر اسم الساروت المخيلةَ الشعبية السورية على ابتكار الحكايا المتخيلة عنه. لكنه، وببساطةٍ غير متوقعةٍ من شابٍّ في عمره، قدَّم من صفاته وسلوكه للأسطورة كلّ عناصرها لتتكامل بصفتها أسطورة. ظهر الساروت بوجهه المكشوف حين كانت الأكثرية تخفي هوياتها. تواجد في كلّ الأماكن الخطرة التي لم يتخيل أحدٌ يومها ظهوره فيها. غنّى في بابا عمرو حين كان الحيّ محاصراً. دخل إلى حمص المحاصرة حين كان الآخرون يفكرون ويبحثون عن طريقةٍ لمغادرتها. وفي حصار المدينة أكل كغيره أوراق الشجر والزيتون المرّ. وعندما غادرها راح يعمل وأصدقاءه بقطاف الزيتون كي يؤمّنوا كفاف يومهم. وكان، في كلّ لحظةٍ في الثورة وحتى اليوم، يجاور الموت ولا يهابه. بل، وفي الكثير من المواقف، كان يتجرّأ عليه ويتحارَشُه بشجاعةٍ غير مألوفة. ... عبد الباسط، ومعه عشرات آلاف الشباب الذين هتفوا للحرية والكرامة، ينسحبون اليوم إلى المواقع التي لم يتمنوها، ولم يتمنّها أيٌّ من الأحرار لهم. وعلى الأرصفة، وخارج دائرة أيّ فعل، هناك من يتبارون لكيل الاتهامات لهم. نعم، التطرف الدينيّ شرٌّ يكاد يكون مطلقاً. ولكن هؤلاء الشباب أبطالٌ. وقد دفعهم العالم دفعاً إلى حيث هم الآن. في يومٍ ما، في حي الخالدية، كان "باسط" يقف كالرمح ويحرّك ذراعيه كالنسر، ينشد للثورة والحرية والشهداء... وكلما توقف للحظةٍ، كنت أسمعُ النساء والرجال والشباب والأطفال يهتفون "عبد الباسط.. الله يحميك". لم أشاركهم الهتاف يومها، فقد كنت مشغولاً بمراقبة الضراعة التي تشعّ من العيون حين يذكرون كلمة "الله يحميك".. هل شاهدتُ فعلاً سرب ملائكةٍ ترفرف فوقه لتحميه؟ لستُ متأكداً.. لكن ما هو أكيدٌ أنه لا يمكن لعدالة السماء أن تخذل الضراعة التي كانت تتدفــــق من تلك العـــيون... "عبد الباسط... الله يحميك"



Bachar El-Halabi

عبد الباسط الساروت، شخصية جسدت في حياتها تراجيديا الثورة السورية منذ انطلاقتها حتى خواتيمها. من فسحة أمل، أنشودة حرية، حب للحياة، ومقارعة الطغاة لانزلاقٍ فئوي طائفي جهادي. حتى في أحلك أيام الساروط الرجعية، جسّدت لي تناقضات شخصيته ومسار حياته نوع من فولكلور جهادي أكثر منه التزامًا عقائديًا دينيًا، واتخذت ذلك كباب أمل لربما دخلنا بانعطافة جديدة وتغيير في الأحداث على الساحة السورية. لم يحصل ذلك والساروت ودعنا اليوم، وفي وداعه ذاكرة ثورة وحكاية وطن.


Ahmed al-Bazid

عبد الباسط الساروت شهيداً ‏حارس الحرية وأيقونة حمص ومنشد الساحات والصوت الذي لا ينسى في ذاكرة الثورة السورية ‏شهيداً كما يليق بمن عاش مثله، هكذا يموت الثوار واقفين، وإن كانت الحياة تشبهك أكثر ‏إلى رحمة الله يا ساروت ‏سلام عليك في الخالدين


Kinana Allouche:

إلى جهنم وبئس المصير مقتل الخائن عبد الباسط الساروت قيادي في جيش العزة الإرهابي بعد اصابته بطلق ناري أثناء هجوم ارهابي شنه مع عناصره على مواقع الجيش السوري وقد تم قتل معظم افراد مجموعته المهاجمة.

Memories on Twitter:


A review of memories posted on Twitter shows similar themes as those on Facebook.


Hashtags have included:

#شهيد_سوريا #شهيد_الثورة

#عبدالباسط_الساروت


Rime Allaf recalls "To get #Syria, know how it felt to watch Abdelbasset Sarout, Karama FC goalie, leading Homs in song for freedom & dignity under savage Assad assault, as youngsters swayed in unison chanting. Rest in peace, my heart weeps for what they took from you, from them, from us all."


"Sarout was one of the most prominent early revolutionaries and was featured in the film Return to Homs. He had been fighting with Jaish al-Izza after being displaced from Homs," writes Oz Katerji.


Charles Lister writes, "Abdel Baset al-Sarout - a symbol of #Syria's revolution, both it's good & bad sides - has died of injuries sustained in northern #Hama."


"Abdel Baset Sarout, a footballer who led protests in Homs and composed revolutionary songs was killed fighting the regime in Hama as the head of a group of rebels, many of them from Home, operating under Jaysh al-Izza (FSA)," notes Elizabeth Tsurkov. "Sarout was injured multiple times & several members of his immediate family were killed by Assad His personal path reflects that of the uprising. From peaceful protests he led along an Alawi activist (Fadwa Suleiman), to local rebel, then supporter of al-Qaeda, then FSA commander...Recent video of Sarut from the northern Hama countryside, pulverized by Assad & Russia. He sings 'in the path of God, we will go on struggling. We are returning, oh Homs, by the will of God.'"


Shiraz Maher writes "Another huge figure of the Syria revolution, Abdul Baset Sarout was killed whilst fighting around rural Idlib/Hama. Sarout has an interesting story starting from the earliest days of the revolution. He was originally from Homs and played as a goalkeeper for Syria’s under-19 national team. When the uprising began he joined the protest movement and quickly became known as a songbird of the revolution, leading many protests...For a while Sarout stopped fighting and went to Turkey but then he returned and became increasingly hard line. He adopted ever more radical and hardline positions, expressing more sectarian and extreme views. But he was not an outright “jihadist” as some will suggest...In 2017, Hayat Tahrir al-Sham even arrested him. But to study Sarout’s journey is to study the arc of this bewildering and constantly metastasising conflict. For Syria watchers his death is simultaneously a huge moment symbolically, but not that important practically."

Hadi Alabdallah wrote that he refused to believe the death at first;

أكتب حروفي وأرفض تصديقها! الخبر يقول أن بلبل الثورة وحارسها الأول "عبد الباسط الساروت" لحق بإخوته الشهداء واستشهد قبل قليل متأثراً بإصابته خلال معارك التحرير بريف حماة الشمالي .. لا كلام ولا مفردات تعطي البطل حقه .. لطالما تمنى الشهادة على أرض سورية.. رحمك الله يا أخي.


The discussion also divided supporters of the Syrian rebels and critics, who pointed out Abdel Basset was not the "moderate" others were mourning. The Within Syria blog wrote "Ex-al-Qaeda, Ex-ISIS, fighter Abd al-Basit al-Sarut Killed by the SAA in northern Hama. His radical sectarian views played a key role in everything bad that happened in Homs in 2011."




© 2023 by MECRA Proudly created with Wix.com

  • Facebook Clean Grey
  • Twitter Clean Grey
  • LinkedIn Clean Grey